السيرة الذاتية للمترجم
سويف اللقب
أهداف سويف الاسم
1369هـ - 1950م تاريخ الميلاد
تاريخ الوفاة
مصر الدولة
 
الآداب
التخصص
 
الإنجليزية
اللغات الأجنبية
  السيرة الذاتية
 

هي روائية وكاتبة مقالات وناشطة سياسية مصرية تكتب باللغة الإنجليزية

مولدها ونشأتها:

ولدت أهداف سويف في القاهرة، وهى الابنة الكبرى لعالم النفس الدكتور مصطفى سويف وأستاذة الأدب الانجليزي الدكتورة فاطمة موسى، تأثرت أدبياً بوالدتها وقرأت معها ـ كما تقول ـ قصص ألف ليلة وليلة وهي في السادسة من عمرها فيما بعد قامت الأم بترجمة بعض أعمال ابنتها الأدبية

تعليمها:

درست أهداف سويف في مرحلة ما قبل الجامعة بمدارس القاهرة ولندن، ثم حصلت على ليسانس الآداب من قسم اللغة الإنجليزية بجامعة القاهرة سنة 1971ثم حصلت على درجة الماجستير في اللغة الإنجليزية وآدابها من الجامعة الأمريكية بالقاهرة4 سنة 1973، وبعدها نالت منحة للسفر إلى إنجلترا ودرست في جامعة لانكستر لتحصل على درجة الدكتوراه في اللغويات سنة 1978وكان موضوع رسالتها للدكتوراه "التحليل السيميائي للصور الأدبية في الشعر الإنجليزي من 1550 إلى 1950

كتابتها بالإنجليزية:

عاشت أهداف سويف في إنجلترا في الفترة ما بين العام الرابع والعام الثامن من عمرها، حيث كانت والدتها تدرس للدكتوراه بجامعة لندن درست أهداف سويف المرحلة الابتدائية في بريطانيا وتعلمت القراءة بالإنجليزية من سلسلة كتب الأطفال الشهيرة آنذاك "الأرنب الرمادي الصغير" (بالإنجليزية: Little Grey Rabbit) لكاتبة الأطفال البريطانية أليسون أتلي (1884 ـ 1976) وغيرها من القصص المصورة الإنجليزية، ثم تعلمت العربية عندما عادت إلى مصر، ولكنها ظلت ـ على حد قولها ـ تفضل القراءة بالانجليزية، خاصة أن كتب الطفل العربي لم تكن متطورة بعد.

بدأت سويف تقرأ الأدب العربي الحديث، ممثلاً في كتابات فتحي غانم ونجيب محفوظ، إلا أنها ظلت غير قادرة على قراءة الأدب القديم كالشعر الجاهلي، ولكونها درست الأدب الإنجليزي، فقد تابعت الكتابة بالإنجليزية.

تكتب سويف أعمالها الأدبية بالإنجليزية بشكل أساسي، وهي ذات اللغة التي تنشر بها مقالاتها في الجارديان (منذ سنة 2000) والأهرام ويكلي ولندن ريفيو أوف بوكس وغيرها، ولكن اللغة الإنجليزية لا تحول بينها وبين الالتزام في كتاباتها بثقافتها العربية والمصرية وتشير رضوى عاشور إلى أن سويف تكتب المعاني العربية باللغة الإنجليزية دون أن تشوهها.

في هذا الصدد تقول أهداف سويف في رد لها على سؤال حول ما إذا كانت تفكر باللغة العربية أم بالإنجليزية وهى تكتب شخصياتها الروائية: "أعتقد أنني أكون مشغولة أكثر بالكتابة من انشغالي في تتبع اللغة التي أفكر فيها في هذه الأثناء، لا أعرف هل أفكر في شخصيات روايتي بالعربية أم بالإنجليزية"، وتضيف في مناسبة أخرى: "لم أكن أتوقع أنني سأكتب بالإنجليزية، لكني اكتشفت أن لغتي العربية لا تصلح للأدب"، ثم تقول: "لا أحس أني عدت إلى بيتي إلا عندما أعود إلى مصر، إلا أن الإنجليزية هي بيتي اللغوي" وتختصر سويف استخدامها للغتين بقولها: "وباختصار، فإنني أكتب أدب الخيال بالإنجليزية، والنص الواقعي بالعربية.

كتاباتها وترجماتها الأدبية:

أصدرت أهداف سويف مجموعتها القصصية الأولى بالإنجليزية سنة 1983 وروايتها الأولى بالإنجليزية سنة 1992، كما ترجمت سويف إلى الإنجليزية "رأيت رام الله" لمريد البرغوثي، مع مقدمة بقلم إدوارد سعيد سنة  2005

اضطلعت الدكتورة فاطمة موسى ـ والدة أهداف سويف ـ بترجمة بعض أعمال ابنتها، ومنها مجموعتها القصصية "زمار الرمل" وروايتها "خارطة الحب"، بينما لم تترجم روايتها الأولى "في عين الشمس" (1992) ربما لاحتوائها على "كلام صريح" عن الجنس

الأعمال الأدبية والمقالات:

 عائشة) بالإنجليزية: Aisha) ـ مجموعة قصصية، دار جوناثان كيب 1983، أعادت دار بلومزبيري نشرها.

    في عين الشمس) بالإنجليزية: In the Eye of the Sun) ـ رواية، 1992: تقع الرواية في حوالي 800 صفحة، وقد قال عنها ناشرها البريطاني: "إنها رواية مهمة وشبه معجزة، إنها الرواية الإنجليزية العظمى عن مصر، وفي الوقت نفسه الرواية المصرية العظمى عن إنجلترا؛ فهي تجمع بين عالمين متناقضين"12، لكن الرواية ـ رغم ذلك ـ لم تترجم إلى العربية

زمار الرمل) بالإنجليزية.: Sandpiper) مجموعة قصصية، 1996

زينة الحياة وقصص أخرى (مجموعة قصصية صدرت بالعربية عن دار الهلال، 1998): تضم 8 قصص قصيرة مترجمة عن الإنجليزية هي "زينة الحياة" و"ميلودي" و"شي ميلو" و"تحت التمرين" و"السخان" و"المولد" و"عودة" و"أذكرك"13 .

 خارطة الحب ، بالإنجليزية: (The Map of Love)رواية     

نشرت عنها قراءات في صحف عالمية منها التايمز والديلي نيوز ونيويورك تايمز9 وترجمت إلى 21 لغة وبيع منها أكثر من مليون نسخة، وكانت طبعتها العربية بترجمة الدكتورة فاطمة موسى والدة أهداف، وأصدرتها عن دار الشروق.

تقول سويف عن فترة كتابتها لهذه الرواية: "استغرقت في كتابة روايتي :خارطة الحب" أربع سنوات، ومع عزمي على إنجازها وفق معايير عالية متقنة، ذهبت في مصر إلى أرشيف الأهرام والمقتطف، وكنت أقرأ الإعلانات فأتعرف إلى الذي كانت تشتريه المرأة آنذاك، وأطلع على تفاصيل الحياة اليومية لتلك الفترة وأيضا استعنت بكتب المذكرات في العالم العربي والغربي حول تلك الفترة التي شهدت بداية الهجوم على فلسطين العام 1905".

    في مواجهة المدافع (مقالات سياسية): رحلة قامت بها الكاتبة إلى فلسطين لتكون شاهد عيان على المواجهات الفلسطينية الإسرائيلية ضُمت فيما بعد إلى مقالات كتاب "البين بين" الذي صدر سنة 2004

تقول سويف: "حين قررت الذهاب، قررته صراحة كي أستغل وجود منبر غربي أنقل منه صوت الشارع الفلسطيني للقارئ وللرأي العام الغربي، وقد طلبت الجريدة مني عدد 3 آلاف كلمة وقررت أن أكتب الموضوع في شكل مذكرات شخصية، وبدأت منذ أول ليلة أسجل في المساء كل ما رأيته وما سمعته أثناء النهار، ووصلت إلى الثانية صباحا ولم انته، وتكرر ذلك كل يوم من الأيام الستة التي قضيتها في فلسطين، عدت إلى لندن وقد كتبت 14 ألف كلمة، ولم أسجل كل ما رأيت، وبدأت أحاول إعداد المقال فتعذر على اختصار ما كتبت، كنت أريد أن أنقل للقارئ بالضبط ماذا تعني الحياة تحت الاحتلال، وكنت أريد أن أنقل أصوات ومشاعر من قابلت من الفلسطينيين، وذلك يحتاج إلى تفاصيل وإلى عدد كبير من الكلمات، وبعد أيام من محاولات الاختصار واجهت المحرر المسؤول بالمشكلة فطلب قراءة ما كتبت، وحين قرأه رأى بالفعل استحالة اختصاره، وعاد إلى رئيس التحرير، وقررت الجريدة نشر المقال على حلقتين على أن تنشر في الحلقة الأولى 6 آلاف كلمة، والثانية 4 آلاف"15

    البين بين: شذرات من الأرض المشاع بالإنجليزية: Mezzaterra Fragments from the Common Ground) ـ مجموعة مقالات، 2004): تضم 38 مقالا.ً

    جُمعت قصص مختارة من مجموعتيها "عائشة" و"زمار الرمل" في مجموعتين هما "أذكرك" (بالإنجليزية: I Think Of You) التي نشرت سنة 2007، و"قصص عن أنفسنا" (بالإنجليزية: Stories Of Ourselves) التي نشرت سنة 2010

 القاهرة: مدينتي ثورتنا بالإنجليزية: Cairo: My City, Our

كما كتبت أهداف سويف مقدمة لكتاب "التعليم تحت الاحتلال" الذي صدر سنة 2006 للكاتب "نك كينج" ومقدمة مذكرات الكاتب الفرنسي جان جينيه المعنونة "سجين الحب"، والتي نشرت بعد وفاة جينيه.

الترجمة إلى الإنجليزية:

  (   I Saw Ramallah) "رأيت رام الله" بالإنجليزية لمريد البرغوثي (2005)

 عن تجربتها مع ترجمة هذا الكتاب تقول سويف: "بعد عدة محاولات غير مثمرة، وجدت أن الإفراط في التعمد يفرز نصاً مثقلاً، وهكذا فقد وجدت نفسي أهمس بالنص الإنجليزي وأنا أقرأه باللغة العربية، وهكذا فقد واتتني فكرة ترجمته مباشرة مسجلاً عبر جهاز تسجيل وقد حرصت على الحفاظ على فورية النص العربي وطزاجته، وقد منحني هذا الأسلوب كذلك انغماساً تاماً في العمل، حيث أبقيت ناظريَّ على الكلمات المرتسمة أمامي في الصفحة وهمست بمعناها قبالة جهاز التسجيل فيما أنا عاكفة على القراءة باللغة العربية وقد قمت ـ بالطبع ـ بتحرير النص مرتين عقب تفريغ الشريط المسجل، ولكنني أبقيت النص الإنجليزي في حالة تطابق مع التضاريس الخارجية للنص العربي، من حيث أزمنة الأفعال على سبيل المثال، وبؤرة الجملة وترتيب الكلمات بقدر الإمكان وقد كانت هناك أشياء غيرتها، ويشرفني أن مريد البرغوثي هو صديق شخصي لي، وهكذا فقد كان بمقدوري كلما عنت لي مشكلة في الترجمة أن أطرحها عليه، وقد كان مفيداً في هذا الصدد إلى حد بعيد".

في الليلة الأكثر عمقاً) ، بالإنجليزية: In Deepest Night) ـ (1998): مسرحية لمجموعة "الورشة" المسرحية قدمت على مسرح مركز كنيدي الثقافي بواشنطن.

جوائز:

 جائزة أفضل مجموعة قصصية من معرض القاهرة الدولي للكتاب عن مجموعتها القصصية "زمار الرمل" (1996)

جائزة محمود درويش في دورتها الأولى (مارس 2010) مناصفة مع الكاتب الجنوب إفريقي برايتن برايتنباخ

كما وصلت إلى القائمة القصيرة لكل من:

    جائزة بوكر الأدبية (رواية "خارطة الحب") سنة 1999

    جائزة الغارديان الأدبية (مجموعة "عائشة") سنة 1983

فازت سويف بزمالة مؤسسة لانان للأدب سنة 2002، كما اختيرت ـ في استفتاء أجرته صحيفتا الغارديان والأوبزرفر في سبتمبر 2011 ـ واحدة من بين الكُتّاب المائة الأكثر تأثيراً في بريطانيا

كما حصلت على درجة الدكتوراه الفخرية في الأدب من كل:

    جامعة إكستر 2008

    جامعة لندن متروبوليتان 2004

    جامعة لانكستر 2004

  روابط تحميل
 
  مراجع ومصادر
 

http://arwikipediaorg/wiki/%D8%A3%D9%87%D8%AF%D8%A7%D9%81_%D8%B3%D9%88%D9%8A%D9%81