السيرة الذاتية للمترجم
فروخ اللقب
عمر عبد الله فروخ الاسم
1906 م تاريخ الميلاد
1987 م تاريخ الوفاة
لبنان الدولة
 
الدّيانات
التخصص
 
الإنجليزية
اللغات الأجنبية
  السيرة الذاتية
 

ولد العلامة الدكتور عمر عبد الله فروخ في بيروت.

وتلقى علومه الأولى في مدارس رسمية (تركية) وأهلية قبل أن ينزل الانتداب في هذا البلد. دخل المدرسة الابتدائية التابعة للجامعة الأمريكية في بيروت عام 1919. وفي عام 1921 دخل السنة الثالثة الاستعدادية في الجامعة الأمريكية.

حصل على بكالوريوس علوم (الجامعة الأمريكية في بيروت) وعمل مدرساً للتاريخ والجغرافية الطبيعية في مدرسة النجاح الوطنية في نابلس (فلسطين) ثم في جمعية المقاصد الخيرية الإسلامية.

تابع دراسته العليا في ألمانيا للتخصص في الفلسفة واللغة وتاريخ العرب في أوروبا في غير الأندلس. درس فصلا في جامعة برلين وفصلا في جامعة ليبزغ وفصلين في جامعة إرلانگن-نورمبرگ ونال الدكتوراه في الفلسفة عام 1937 ثم قام بالتدريس في جمعية المقاصد ببيروت، ذهب إلي العراق أستاذا للتاريخ الأموي والتاريخ العباسي في دار المعلمين العالية في بغداد عامي 1940 – 1941 ثم عاد للعمل في مدارس جمعية المقاصد الخيرية الإسلامية. عمل أستاذا زائرا في جامعة دمشق للتاريخ الأموي وتاريخ الأندلس، إلي جانب وجوده مدرسا في المقاصد، عضو المجلس الإسلامي وعضو جمعية أصدقاء الكتاب، وعمل أستاذاً محاضراً في جامعة بيروت العربية للتاريخ العربي في جانبه الحضاري ولتاريخ العلوم عند العرب.

وعمل رئيسا لنقابة المعلمين في لبنان (1968)، وعمل أستاذا لتاريخ العلوم عند العرب في كلية التربية، وأستاذا مشرفا على رسائل الدراسات العليا في كلية الآداب بالجامعة اللبنانية، وعضو بالمجمع العلمي العربي بدمشق وبغداد، وعضواً بمجمع اللغة العربية في القاهرة، وعضواً بجمعية البحوث الإسلامية في بومباي، وعضو اتحاد المؤرخين العرب.

كان د. عمر من أشد المدافعين عن اللغة العربية الفصحى ونادى بأن تكون لغة الخطابة والإذاعة والصحافة وكان يحب مصر إلي درجة العشق، وقد عانى محنة إنسانية حين استشهد ابنه "مازن" المتخصص في الفيزياء النووية في شوارع بيروت. نال عضوية العديد من المراكز والمؤسسات العلمية منها: عضوية مجمع اللغة العربية بدمشق، وعضوية المجمع العلمي في بغداد، وعضوية مجمع اللغة العربية في القاهرة منذ عام 1960، وعضوية جمعية البحوث الإسلامية في الهند، وعضوية اتحاد المؤرخين العرب، وعضوية المجلس الإسلامي في لبنان، إلى جانب مشاركته في العديد من المؤتمرات والوفود العلمية على زمانه. - له من المسرحيات: «الأرانب والثعالب» - مسرحية اجتماعية، و«الخوارزمي» - مسرحية علمية، و«الأسئلة الثلاث»ة - تمثيلية فكاهية، و«سفينة الحيوانات» - مغناة للأطفال، وله في مجال التأليف: تاريخ الأدب العربي في ستة أجزاء، وعبقرية اللغة العربية، وخمسة شعراء جاهليون - مع مقدمة في خصائص الشعر القديم، وشعراء البلاط الأموي مع التركيز على جرير والأخطل والفرزدق، وعمر بن أبي ربيعة - مع مقدمة مفصلة في الغزل وأنواعه وخصائصه، وعبدالله بن المقفع وكليلة ودمنة، وبشار بن برد وخصائص الشعر المولد، وأبونواس ودراسة شعره، وأبوتمام وخصائص شعره، وابن الرومي، وأبوفراس، وأربعة أدباء معاصرون: إبراهيم اليازجي، ولي الدين يكن، المنفلوطي، سليمان البستاني، والشابي شاعر الحب والحياة، وكلمة في أحمد شوقي، وإبراهيم طوقان والشابي، وهذا الشعر الحديث.

له في مجال الترجمة: الطريق إلى النجوم - كتاب في الفلك - نقله عن الإنجليزية - تأليف:فان رايت وللي، والثقافة الغربية في رعاية الشرق الأوسط - نقله عن الإنجليزية - تأليف: جورج سارطون، والإسلام منهج حياة - نقله عن الإنجليزية - تأليف: فيليب حتي، والإسلام على مفترق الطرق - نقله عن الإنجليزية - تأليف: محمد أسد - (ليوبولد فايس).

نال عددًا من الأوسمة وشهادات التقدير أهمها: وسام نجم باكستان من رتبة قائد أعظم - 1968، وجائزة رئيس الجمهورية (لبنان) التي تمنحها جمعية أصدقاء الكتاب على مجموع آثار مؤلف لبناني - 1970، ووسام الأرز الوطني من رتبة فارس - 1971، ووسام الاستحقاق من رتبة ضابط - موريتانيا - 1977، ووسام محمد إقبال - باكستان 1979، والوسام المذهب من جمعية المقاصد الخيرية في بيروت - 1980، ودكتوراه فخرية من كلية الإمام الأوزاعي للدراسات الإسلامية - 1983، وشهادة تقدير من مؤسسة الكويت للتقدم العلمي عن كتاب: «تاريخ الأدب العربي» - 1985، ووسام الأرز الوطني من رتبة ضابط - لبنان 1986، ووسام المعارف من الدرجة الأولى - لبنان.

  روابط تحميل
 
عنوان الكتاب التحميلات
الإسلام على مفترق الطرق، تأليف: محمد أسد معاينة وتنزيل
  مراجع ومصادر
 

مرجع 1

مرجع 2

مرجع 3