السيرة الذاتية للمترجم
حمّاد اللقب
خيري بن حسين حمّاد الاسم
1392 هـ - 1913 م تاريخ الميلاد
1972 هـ - 1972 م تاريخ الوفاة
فلسطين الدولة
 
الآداب العلوم الاجتماعية التاريخ
التخصص
 
الإنجليزية الفرنسية
اللغات الأجنبية
  السيرة الذاتية
 

خيري بن حسين حمّاد ولد في مدينة نابلس، وتلقى تعليمه قبل الجامعي في المدرسة الصلاحية فيها، ثم التحق-عام 1931- بالكلية العربية بالقدس وحصل منها على شهادة الاجتياز بالتعليم العالي، وفي عام 1933 التحق بالجامعة الأمريكية في بيروت ونال درجة البكالوريوس في الآداب -عام 1936-، وعمل مدرساً للتاريخ في بغداد والسليمانية والبصرة في العراق مدة خمس سنوات أصدر خلالها جريدة الاستقلال التي قيل أنه كان يحررها بالكامل، وقد ارتفع مبيعها من 600 نسخة إلى ثلاث عشرة ألفاً وكان قد ترأس خلال دراسته في الجامعة الأمريكية رئاسة تحرير مجلة كلية الآداب إلى جانب الكتابة في جريدة النهار ومجلة الرسالة وغيرها...

وحين قامت ثورة رشيد عالي الكيلاني اشترك فيها إلى جانب عبد القادر الحسيني وبرهان الدين العبوشي وكوكبة من المجاهدين الفلسطينيين، واعتقل بعد فشلها وتم الزج به في معتقل السليمانية الذي أمضى فيه سنة وثلاثة وأربعين يوماً.

وعاد خيري حماد إلى فلسطين بعد الإفراج عنه، وبدأ الكتابة في جريدة الدفاع ثم أصدر جريدته (المستقبل) ثم (الوحدة).

وبعد النكبة عام 1948 انتقل إلى عمان وأصدر فيها نشرة (وكالة الأنباء العربية) الإخبارية، وراسل الـ (الديلي اكسبرس) اللندنية، ثم عمل مستشاراً صحفياً للديوان الملكي -في الفترة الوجيزة التي حكم فيها الملك طلال- كما عمل مساعداً لمدير المطبوعات والنشر.

وعقب ذلك انتقل إلى القاهرة وعكف على الترجمة عن الإنكليزية والفرنسية، وكان يجيدهما إجادة تامة، وخلال أقل من ربع قرن أنجز ترجمة الكم الهائل من الكتب: (أضواء وآراء في القومية والحرية والاشتراكية- التطورات الأخيرة في قضية فلسطين- الثائرون لبريان كرويير- ثورة العراق- ثورة النظام في مصر- الجزائر الثائرة- رأي في الثورات- الصهيونية... جذورها ونشأتها- الطريق إلى السويس ومذكرات تشرشل وكتاب كفاحي لهتلر.. وغيرها من الكتب التي تجاوز عددها المئة عنوان منها (لمن تقرع الأجراس لهمنجواي، والمنفى والملكوت لألبير كامي- وامرأة غير ذات قيمة ومسرحيات لأوسكار وايلد..).

وهذا العدد من الكتب المعربة دفع البعض إلى تصور أن خيري حماد كان يدير لجنة للترجمة، وأنه لم يقم بالترجمة وحده وإنما قامت بذلك اللجنة، ثم قام خيري ووضع مقدمته واسمه، لكن الذين يعرفونه عن قرب كالمفكر العربي أحمد بهاء الدين نفوا ذلك، حتى إن بهاء الدين أطلق عليه لقب (الرجل الظاهرة).

وكان خيري حمّاد لا يحب كلمة (ترجمة)، ويستعيض عنها بكلمة (تعريب).

وقال إنه عند نقل العمل إلى العربية يتوخى الدقة في التعبير، ويحرص على إعطاء الصورة الكاملة التي رسمها المؤلف، وأن يحيط بما يريده المؤلف.

وقد التقيت الأديب الكبير خيري حمّاد في دمشق إبان انعقاد المؤتمر الثامن للأدباء العرب في مطلع السبعينات من القرن الماضي.

قدمني له شقيقه الأديب المرحوم عصام حمّاد وكان خيري وقتها قد تولى منصب الأمين العام لاتحاد الكتاب والصحفيين الفلسطينيين، وكان ما يشغله في ذلك المؤتمر آنذاك أن يعلي صوت فلسطين في المؤتمر، وفي الآن ذاته أن يقوم الوفد الفلسطيني إلى المؤتمر بدوره كاملاً في تحديد الأعداد الحقيقيين للشعب العربي الفلسطيني والقضية الفلسطينية -على حد تعبيره-

وكان مهتماً بصورة خاصة في أن تطرح أمام المؤتمر فكرة واضحة، عن أوضاع الأدباء العرب في الأرض المحتلة، وقد كلف الشاعر محمود درويش أن يعد تقريراً حول هذا الموضوع، إلا أن محمود لم يتمكن من الحضور فوضع التقرير شقيقه المرحوم عصام حماد.

وتحدث خيري حماد بفرح أشبه بفرح الأطفال عن موافقة اللجنة الخاصة بالدفاع عن أدباء الأرض المحتلة على التقرير وإقراره بمجمله تقريباً، وكأن مشكلة هؤلاء الأدباء هي مشكلته الشخصية.

وحين صدرت توصيات المؤتمر، واحتلت قضية فلسطين مكان الصدارة فيها، بدا خيري حماد في غاية البهجة.

وسافر (أبو باسل) بعدها إلى القاهرة ولم أعد اسمع عنه شيئاً، وفي ساعة متأخرة من مساء أحد أيام فبراير، جاء صوت شقيقه عصام الذي هاتفته متهدجاً حزيناً يحمل كل أسى الأخ المفجوع، وفهمت منه أن خيري الذي قاتل طويلاً بالكلمة، غيبه الموت.

  روابط تحميل
 
عنوان الكتاب التحميلات
رأي في الثورات، تأليف: حنة أرندت معاينة وتنزيل
مطارحات مكيافيلي، تأليف: نيقولو مكيافيلي معاينة وتنزيل
اليمن من الباب الخلفي لهولفريتز معاينة وتنزيل
الفردية قديما وحديثا، تأليف: جون ديوي معاينة وتنزيل
لمن تقرع الأجراس، تأليف: إرنست همنجواي معاينة وتنزيل
  مراجع ومصادر
 

مرجع 1

مرجع 2