السيرة الذاتية للمترجم
زعيتر اللقب
وائل عادل زعيتر الاسم
1352 هـ - 1934 م تاريخ الميلاد
1391 هـ - 1972 م تاريخ الوفاة
فلسطين الدولة
 
الآداب
التخصص
 
الإنجليزية الإيطالية
اللغات الأجنبية
  السيرة الذاتية
 

وائل عادل زعيتر (1934 - 1972). دبلوماسي وأديب عربي فلسطيني عمل ممثلاً لمنظمة التحرير الفلسطينية في روما.

ولد في مدينة نابلس بالضفة الغربية في فلسطين، لأسرة تهتم بالعلم والأدب. والده عادل زعيتر شيخ المترجمين العرب وشقيقته نائلة محاضرة في جامعة النجاح الوطنية وتحمل شهادة الدكتوراة في الأدب العربي. عمه أكرم زعيتر أديب وسياسي.

درس الهندسة سنة واحدة في جامعة بغداد، وفي منتصف عامه الثاني طرد من العراق نتيجة نشاطه السياسي، فذهب للكويت ليعمل بدائرة المساحة، ثم سافر إلى ألمانيا، ثم إيطاليا.

درس الايطالية وأتقنها وترجم مؤلفات ألف ليلية وليلة من العربية للإيطالية فقد كان يؤمن أن العرب قدموا للحضارة ما ينبغي أن يفهمه جيدا من ينكرون عليهم ذلك.

انضم إلى حركة فتح في أعقاب هزيمة 1967، واختارته الحركة ليكون معتمدا لها في روما. ثم عمل ممثلاً لمنظمة التحرير في روما.

كان زعيتر يحمل على كتفيه هموم القضية الفلسطينية، ويشرح مأساة شعبه وتاريخه وثقافته للإيطاليين وللاوروبيين، خاصة أصدقائه من كبار الفنانين والادباء والمفكرين مثل الروائي المبدع ألبرتو مورافيا والكاتب المسرحي الفرنسي جان جينيه والمؤرخ مكسيم رودنسون والموسيقي برونو كاليي.

أسس مع أصدقائه، من قوى إيطالية مختلفة، لجنة للتضامن مع القضية الفلسطينية، وربطته علاقات وثيقة مع الحزبين الإيطاليين الاشتراكي والشيوعي.

صباح يوم 16 من شهر أكتوبر سنة 1972، أغتيل زعيتر عند مدخل شقته في ساحة هانيبال، في حي راق بوسط روما، على يد مسلحين يعتقد بإنتمائهم للموساد. يعتقد بأن اغتياله كان انتقاماً للهجوم على الرياضيين الإسرائيليين في ميونخ، عام 1972، على يد منظمة أيلول الأسود، ولم يسمح الاحتلال الإسرائيلي بدفن جثمانه في مدينته نابلس، فدفن في مخيم اليرموك بدمشق.

في عام 2011، كشف الصحفي الفلسطيني، عدنان حطاب، عن وجود أكثر من 15 رسالة وبطاقة بريدية بخط يد الشهيد، إلى صديقه وملهمه الذي يكبره سنا، أمين الرياحي، وتاريخ هذه الرسائل في الفترة ما بين سنة 1957، وحتى اغتياله في روما، عام 1972، وتغطي فترة وجوده وعمله في الكويت، ثم انتقاله لعمان وبيروت، ثم روما، ومن المنتظر ان يتم نشر هذه الرسائل في كتاب، نظرا لقيمتها الأدبية والتاريخية.

تخليداً لذكراه، أصدر أصدقاؤه من المثقفين الغربيين كتاباً عنه عام 1979 بعنوان «لأجل مناضل فلسطيني: تذكار إلى وائل زعيتر»، فاختفى الكتاب خلال بضعة أشهر. وأعيد طبع الكتاب بالانكليزية عام 1984، ثم طبع مجدداً بالإيطالية تحت إشراف صديقته الأسترالية الفنانة التشكيلية جانيت فين براون. كما أقيم مركز وائل زعيتر في ماسا كارارا، بالقرب من توسكانا في إيطاليا تخليداً لذكراه.

وقامت الفنانة الفلسطينيّة إميلي جاسر بإخراج فيلم عن حياة وائل زعيتر بعنوان «مادة من أجل فيلم»، وفاز الفيلم بجائزة «الأسد الذهبي» في مهرجان فينيسيا.

  روابط تحميل
 
  مراجع ومصادر
 

http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%88%D8%A7%D8%A6%D9%84_%D8%B2%D8%B9%D9%8A%D8%AA%D8%B1

http://www.wafainfo.ps/persons.aspx?id=508

https://www.youtube.com/watch?v=TVyNKUp3T_w

http://www.amad.ps/ar/Details/45823

http://www.abedkhattar.com/articles-action-show-id-981.htm