السيرة الذاتية للمترجم
بعلبكي اللقب
منير بعلبكي الاسم
1363هـ - 1918م تاريخ الميلاد
1420هـ - 1999م تاريخ الوفاة
لبنان الدولة
 
التاريخ
التخصص
 
الإنجليزية
اللغات الأجنبية
  السيرة الذاتية
 

حياته:

(منير بعلبكي (1918 - 1999 مترجم رائد من الإنجليزية إلى العربية. اكتسب لقب (شيخ المترجمين العرب) وهو ما أطلقه عليه عميد الأدب العربي الدكتور طه حسين.

ولد في بيروت عام 1918. تلقى علومه الابتدائية في مدارس جمعية المقاصد الإسلامية، ثم في المدرسة الابتدائية التابعة للجامعة الأمريكية في بيروت. والتحق بعد ذلك بالقسم الإعدادي. درس الأدب العربي والتاريخ الإسلامي في الجامعة الأمريكية في بيروت وتخرج منها عام 1938.

عمل في التدريس في عدد من مدارس بيروت. وفي دار المعلمين في كلية الملك فيصل في بغداد وفي الكلية العلمية في دمشق. كما درّس مادتي الأدب العربي والتاريخ الإسلامي للصفين الجامعيين الأولين في الجامعة الأمريكية في بيروت.

كان أحد مؤسسي "دار العلم للملايين" في سنة 1945 وقد انصرف مذاك إلى الترجمة والتأليف.

يذكر الدكتور رمزي بعلبكي في تصدير كتبه أن والده كان قد قضى خمسة عشر عاماً بين عام 1982 وعام 1997 يعمل على تأليفه بجهد يصل فيه الليل بالنهار وكأنه يسابق القدر وكان الراحل قد أصدر قاموس (المورد انكليزي عربي) سنة 1967 وما لبثت سلسة قواميس المورد أن أصبحت شأنا ذا أثر مهم في الفكر العربي إجمالا وفي عالم الترجمة والعمل الصحفي وكل ما يعني العاملين في المجالات الثقافية كافة، ومنير بعلبكي الذي عمل في التدريس في مدارس وجامعات ومعاهد في بيروت ودمشق وبغداد له ما يزيد على 100 كتاب مترجم في الأدب العالمي والمجالات الفكرية والاجتماعية.

وقد عرفت ترجماته بالدقة والأمانة وروعة الأسلوب الأمر الذي أكسبه لقب شيخ المترجمين العرب. ويرى كثيرون أنه مع قاموس (المورد الانكليزي العربي) وارتفعت الصناعة المعجمية في العالم العربي إلى مصاف تلك الصناعة في أوروبا والولايات المتحدة وبعد ذلك أصدر موسوعة المورد الانكليزية العربية بين العام 1980 و1983 بعد عمل استغرق 13 سنة وكان للموسوعة أثر كبير في إرساء المصطلح العربي ولا سيما في شتى مجالات العلوم.

وكان منير بعلبكي أحد مؤسسي (دار العلم للملايين) سنة 1945 عريقة ومن إسهاماته العديدة في الحياة الثقافية لبنانيا وعربيا إصداره مجلة (العلوم) سنة 1956 وقد تولى رئاسة تحريرها حتى سنة 1972 واشترك في تأسيس اتحاد الكتاب اللبنانيين كما كان عضواً فاعلاً في مجمع اللغة العربية في القاهرة منذ انتخابه عام 1984.

منير البعلبكي مترجم وموسوعي ولغوي وصحفي وناشر وأحد مؤسسي دار العلم للملايين في بيروت.

ولد في بيروت، في أسرة بيروتية مرموقة، انتقل أحد أجدادها من مدينة الشمس بعلبك إلى العاصمة اللبنانية، فاشتهر باسم البعلبكي. تلقى دراسته الابتدائية في كلية المقاصد الإسلامية في بيروت، ثم انتقل إلى القسم الاستعدادي في الجامعة الأمريكية، وبعد أن نال منه الشهادة الثانوية التحق بالجامعة نفسها، وتخرج فيها عام 1938 بشهادة بكالوريوس علوم في الأدب العربي والتاريخ الإسلامي، وقد تولى في أثناء دراسته فيها رئاسة تحرير مجلة «جمعية العروة الوثقى» التي أسسها طلاب الجامعة المذكورة، وكان من أساتذته في الجامعة أنيس الخوري المقدسي، وجبرائيل جبور، وقسطنطين زريق.

عُين بعد تخرجه أستاذاً للأدب العربي والتاريخ الإسلامي في القسم الاستعدادي بالجامعة الأمريكية وظل في هذا المنصب مدة عامين، وأشرف في الوقت نفسه على الجمعية العربية الخطابية في ذلك القسم، وهي جمعية كانت تُعنى بشؤون الخطابة وتدريب الطلاب عليها.

انتسب عام 1940 إلى حزب النداء القومي السري، وفي هذه المدة انتُدِب ليكون أستاذاً في دار المعلمين الابتدائيين في بغداد، بتزكية من قسطنطين زريق، ثم في كلية الملك فيصل في الكاظمية ببغداد.

في عام 1941 حصلت ثورة الزعيم العراقي رشيد عالي الكيلاني على الإنكليز، فحمل السلاح مع الطلاب، وارتدى ثياب الفتوّة، وقصد مفتي فلسطين الحاج أمين الحسيني الذي كان يقيم في بغداد، وعرض عليه رغبته في التطوع في الجيش، ولم تطل المعركة، فغادر بغداد مع عدد من المدرسين اللبنانيين عائداً إلى بيروت.

لم يوفق بعد عودته إلى بيروت في إيجاد وظيفة، فقصد دمشق، وعمل مدرساً في الكلية العلمية الوطنية لصاحبها أحمد منيف العائدي، ثلاث سنوات، عاد بعدها إلى بيروت، وبدأ التدريس في كلية المقاصد الإسلامية، وفي كلية البنات الأهلية في وقت واحد، كما اضطر إلى التدريس في مدرسة أحمد العيتاني الليلية ليواجه الضغوط المادية التي كان يعانيها.

في عام 1945 ترك التدريس نهائياً، واختار أن يمتهن نشر الكتب وإصدارها، فأنشأ مع أخويه عفيف ومحمد ومع بهيج عثمان، مؤسسة «دار العلم للملايين» التي كانت، ولا تزال، مؤسسة رائدة في عالم النشر، وإحدى كبريات دور النشر العربية وأرقاها وأوسعها انتشاراً، كما أنشأ عام 1953 مجلة «الآداب» بالاشتراك مع سهيل إدريس وبهيج عثمان، لكن سهيل إدريس ما لبث أن استقل بها وحده عام 1956.

انتخب عام 1982 عضواً في مجمع اللغة العربية في القاهرة، وممثلاً للبنان فيه، وقد حضر جميع مؤتمراته السنوية، وأسهم في تعريب الكثير من المفردات والمصطلحات الأجنبية التي أخذت طريقها إلى التداول فيما بعد، من دون أن يعرف أحد أن واضعها هو منير البعلبكي.

جوائز

نال عدة جوائز منها: جائزة جمعية أصدقاء الكتاب، وجائزة سعيد عقل، وجائزة مؤسسة الكويت للتقدم العلمي، وجائزة الناشرين العرب، وشارك في عدد من الهيئات الثقافية والجمعيات الفكرية، منها اتحاد الكتاب اللبنانيين، وجمعية أصدقاء الكتاب وغيرهما.

كانت حياته حافلة بالمواقف الوطنية الحازمة، والثوابت القومية الصائبة، والإسهامات العلمية المتميزة، وقد دافع عن العرب والعروبة، وفضح أضاليل الصهيونية ومخططاتها، وبذل أقصى التضحيات في سبيل المبدأ والحرية والكرامة، وقد ظل دائباً على العمل، يعمل يومياً اثنتي عشرة ساعة بلا انقطاع، حتى صرعه المرض فعاش في غيبوبة تامة مدة سنة وسبعة أشهر، إلى أن توفي في التاسع عشر من حزيران عن واحد وثمانين عاماً.

بعد أن عمل البعلبكي عشرين سنة في الترجمة، اتجه إلى التأليف المعجمي والموسوعي، فأصدر عام 1967 معجم «المورد» (إنكليزي ـ عربي)، وقد عمل فيه سبع سنوات متواصلة، وطُبع حتى سنة 2001 خمساً وثلاثين طبعة، ثم أصدر بعده «موسوعة المورد» التي بدأ العمل فيها عام 1970 وجاءت في أحد عشر مجلداً، واستغرق في تأليفها ثلاثة عشر عاماً، واصلاً الليل بالنهار والنهار بالليل، وهي موسوعة عامة تنتظم مختلف المعارف الإنسانية، وتُعَد وسطاً بين الموسوعات فلا هي موجزة حتى الإخلال، ولا هي مطوّلة حتى الإملال، وكانت الغاية منها تطوير معجم المورد وإغناءه، وشرح مفرداته العلمية والفنية، والتوسع في تقديم معلومات عن الأعلام والأماكن وغيرها ولم يكتفِ بهذه الموسوعة بل أصدر أيضاً عام 1990 موسوعة عربية ثانية في أربعة مجلدات.

     •   ألف وترجم الكثير من الكتب منها:

•   قاموس المورد

•   موسوعة المورد

•   ترجم عن الإنكليزية أكثر من مئة كتاب اتسمت كلها بطابع الدقة والضبط والمسؤولية وسمو البيان، حتى عدّه النقاد شيخ المترجمين في العصر الحديث ومن أهم مترجماته:

•   «البؤساء» Les Miserables لفكتور هيغو V.Hugo في خمسة مجلدات

•   «قصة تجاربي مع الحقيقة» The Story of My Experiments with Truth للمهاتما غاندي M.Gandhi

•   «تاريخ الشعوب والدول الإسلامية» Geschichte der Islamischen Volker und Staaten لبروكلمان C.Brockelmann

•   «قصة مدينتين» A tale of Two Cities لتشارلز ديكينز Ch. Dickens

•   «كوخ العم توم» لهارييت بيتشر ستاو

•   «وداعاً للسلاح» Farewell to Arms

•   «الشيخ والبحر» The Old Man and the Sea

•   «ثلوج كلمنجارو» The Snows of Kilimanjaro لإرنست هيمنغواي E.Hemingway

•   «روّاد الفكر الاشتراكي»A History of Socialist Thought للبريطاني كول G.D.Cole

•   «كيف تفكر» لجبسون

•   «العقب الحديدية»The Iron Heel لجاك لندن J.London

•   «العرب: تاريخ موجز» History of The Arabs لفيليب حتي PH. Hitti

•   إضافة إلى بعض آثار شتاينبيك J.E.Steinbeck وكالدويل E.Caldwell وغيرها.

•   الإسلام والعرب، لروم لاندو.

•   دفاع عن الإسلام، لفاجليري

•   حياة محمد ورسالته، لمولانا محمد علي

•   المواطن توم بين، لهوارد فاست.

  روابط تحميل
 
  مراجع ومصادر
 

http://www.marefa.org/index.php/%D9%85%D9%86%D9%8A%D8%B1_%D8%A8%D8%B9%D9%84%D8%A8%D9%83%D9%8A

http://www.wata.cc/forums/showthread.php?80620-%D9%85%D9%86%D9%8A%D8%B1-

%D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%B9%D9%84%D8%A8%D9%83%D9%8A-...-%D8%B4%D9%8A%D8%AE-

%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AA%D8%B1%D8%AC%D9%85%D9%8A%D9%86

http://www.yabeyrouth.com/

http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D9%86%D9%8A%D8%B1_%D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%B9%D9%84%D8%A8%D9%83%D9%8A