السيرة الذاتية للمترجم
طاهر اللقب
محمد بهاء الدين عبد الله طاهر الاسم
1354هـ - 1935م تاريخ الميلاد
تاريخ الوفاة
مصر الدولة
 
الآداب
التخصص
 
الإنجليزية
اللغات الأجنبية
  السيرة الذاتية
 

كاتب وروائي ومترجم مصري، من أبرز كتاب جيل الستينات، وحاز العديد من الجوائز الأدبية والتكريمات.

ولد محمد بهاء الدين عبدالله طاهر، وشهرته بهاء طاهر في 13 يناير 1935 بمحافظة الجيزة لعائلة من الصعيد ترجع أصولها إلى الكرنك بمحافظة الأقصر في صعيد مصر، وكان والده أزهريا متعلمًا والأم ربة منزل. درس مراحل التعليم الابتدائي والإعدادي في مدينة الجيزة، ثم حصل على الثانوية العامة 1952، والتحق بكلية الآداب ليحصل على شهادة ليسانس في تخصص التاريخ عام 1956، وفي نفس العام نال دبلوم الدراسات العليا في الإعلام ودبلوم التاريخ الحديث.

عمل طاهر في البداية مترجما في الهيئة العامة للاستعلامات، ثم مخرجًا للدراما ومذيعًا للبرنامج الثاني الثقافي في الإذاعة المصرية -الذي كان أحد مؤسسيه- حتى سنة 1975.

ولما منع من الكتابة في العام نفسه، في عهد الرئيس الأسبق محمد أنور السادات، انتقل للعمل مترجما في عدد من الدول الأفريقية والآسيوية، ورحل إلى جنيف بسويسرا عام 1981 حيث عمل في مجال الترجمة كموظف في الأمم المتحدة، حتى عاد إلى مصر في نهاية التسعينيات، بعد إحالته على التقاعد.

هذه التجربة في السفر والتنقل والعيش في دولة أوروبية، ليست مجرد تجربة عمل، بل هي إحدى التجارب التي تسللت إلى كتابات بهاء طاهر، وأضيفت إلى خبرته المصرية العربية. ولعلّ من يقرأ أعماله يلاحظ ذلك التنوع في بيئات القصص وأجوائها من البيئات المحلية في الصعيد والريف المصري إلى بيئة القاهرة بطبقاتها وأجوائها الغنية، ثم هناك ما يمكن تسميته بالبيئة العالمية والإنسانية، تلك التي جمع فيها شخصيات من ثقافات وبلدان مختلفة ووطّنهم في دولة جديدة، هي الرواية أو القصة القصيرة، هذا واضح مثلاً في قصته (بالأمس حلمت بك) وقصته (أنا الملك جئت) وروايته الفريدة (الحب في المنفى).

من المصادر الأساسية التي كان لها اثر كبير في أعماله الإبداعية، خبرته الدرامية والإذاعية، حيث كان قد بدأ العمل الإذاعي منذ عام 1957، وأسهم في تأسيس ما يعرف بالبرنامج الثاني في الإذاعة المصرية (البرنامج الثقافي) وعمل معداً ومذيعاً ومخرجاً وتولى منذ عام 1968 موقع نائب مدير البرنامج الثاني، وأسهم أثناء عمله بتقديم الأعمال الروائية والقصصية في شكل الدراما الإذاعية، وأتقن فنون كتابة السيناريو، وعلّم ضمن التجربة نفسها مادة (الدراما) في قسم السيناريو بمعهد السينما.

ظهرت أولى مجموعاته القصصية عام 1972 بعنوان "الخطوبة"، وقدم أعمالا روائية وقصصية في شكل دراما إذاعية، وكتب السيناريو، وهي التجربة التي استثمرها في قصصه ورواياته، وخاصة تقنية "الحوار" التي غدت عنصرا أساسيا في أعماله وسمحت للقارئ بالاقتراب من شخصيات أعماله.

لم تظهر مجموعته الثانية "بالأمس حلمت بك" إلا عام 1984، ثم كتب أولى رواياته "شرق النخيل"، ثم "قالت ضحى" عام 1985، وتوالت أعماله القصصية والروائية بعد ذلك، وظهرت أغلب أعماله الروائية والأدبية في سن متأخرة نوعا ما.

اعتبره بعض النقاد مؤسس تيار الوعي في الرواية المصرية، ورأى آخرون أنه روائي بنكهة سويسرية، باعتبار أن أهم مراحل الإبداع لديه كانت في سويسرا، وعاب عليه نقاد قلة إنتاجه الأدبي.

ترجم أعمالا أدبية منها عمل يوجين أونيل المعنون بـ"فاصل غريب" الذي ظهر عام 1970، ورواية "الخيميائي" لباولو كويلو تحت عنوان "ساحر الصحراء" عام 1996. وتُرجم بعض قصصه إلى لغات عالمية، وخاصة روايته "خالتي صفية والدير" التي نالت شهرة عالمية، وترجمت إلى معظم اللغات العالمية المعروفة. قدمت بعض أعماله على خشبة المسرح أو في شكل درامي إذاعي أو تليفزيوني، أشخرها رواية "خالتي صفية والدير" التي تم تحويلها غلى مسلسل تليفزيوني، سنة 1996م، كما قدمت نفس الوراية في شكل مسرحي، سنة 2010

نال بهاء طاهر جوائز عديدة منها: جائزة أفضل رواية لعام 1995 بمعرض القاهرة الدولي للكتاب عن رواية" الحب في المنفى"، وجائزة الدولة التقديرية في الآداب عام 1998، وجائزة "جوزيبي أكيربي" الإيطالية عن رواية "خالتي صفية والدير" عام 2000، وجائزة آلزياتور الإيطالية عن "الحب في المنفى" عام 2008، والجائزة العالمية للرواية العربية عن "واحة الغروب"، وردّ عقب ثورة يناير سنة 2011 جائزة "مبارك للآداب"، التي كان حصل عليها عام 2009، قائلا إنه "لا يستطيع أن يحملها وقد أراق نظام مبارك دماء المصريين الشرفاء"، وفاز بجائزة ملتقى السرد العربي الثاني في الأردن، وبجائزة ملتقى القاهرة الدولي السادس للرواية العربية، سنة 2015م. واختاره (مهرجان الأقصر للسينما المصرية والأوروبية) رئيسًا شرفيًا لدورته الأولى التي أقيمت سنة 2012م، كما أقيم قصرًا للثقافة بمدينة الأقصر يحمل اسم "قصر قافة بهاء طاهر"، وأفتتح في ديسمبر 2013.

أعماله:

مؤلفاته:

الخطوبة (مجموعة قصصية) - 1972

بالأمس حلمت بك (مجموعة قصصية) - 1984

أنا الملك جئت - 1985

شرق النخيل - 1985

قالت ضحى - 1985

خالتي صفية والدير - 1991

الحب في المنفى - 1995

10 مسرحيات مصرية - عرض ونقد

أبناء رفاعة: الثقافة والحرية - 1990

ذهبت إلى شلال - 1998

نقطة النور - 2001

في مديح الرواية - 2004

واحة الغروب - 2007

الخطوبة - بالأمس حلمت بك - شرق النخيل - أنا الملك جئت - قالت ضحى (خمس مجموعات قصصية مجمعة)، دار الهلال، 2008

لم أعرف أن الطواويس تطير (مجموعة قصصية) - 2009

أيام الأمل والحيرة - 2013

ترجماته:

ساحر الصحراء (رواية)، ترجمة لرواية الخيميائي لـ باولو كويلهو - 1996

فاصل غريب (مسرحية)، لـلكاتب الأمريكي يوجين أونيل - 1970

الكتب التي تتناول حياة وأعمال بهاء طاهر:

بهاء طاهر ناقدًا مسرحيًا، لشعبان يوسف، الهيئة المصرية العامة للكتاب - 2012

بهاء طاهر.. الناي الحزين - للكاتب حسين عيد، دار الهلال - 2016

  روابط تحميل
 
  مراجع ومصادر
 

http://www.diwanalarab.com/spip.php?article2543

http://ar.wikipedia.org/wiki/

http://ejabat.google.com/ejabat/thread?tid=2dac052776d66b0a