السيرة الذاتية للمترجم
الملاخ اللقب
كمال الملاخ الاسم
1336هـ - 1918م تاريخ الميلاد
1407 هـ - 1987م تاريخ الوفاة
مصر الدولة
 
الآداب
التخصص
 
الإنجليزية الفرنسية الصينية
اللغات الأجنبية
  السيرة الذاتية
 

حياته:

كمال الملاخ كاتب وصحفي وعالم آثار وأديب مصري راحل. أسس الجمعية المصرية لكتاب ونقاد السينما في العام 1973.

ولد كمال وليم يونان الملاخ في 26 أكتوبر 1918 بمدينة أسيوط، وتوفي بالقاهرة في 29 أكتوبر 1987.

دراساته:

حصل على شهادة البكالوريا ثم التحق بكلية الفنون الجميلة قسم عمارة وتخرج منها في 1934، ثم التحق بكلية الضباط الاحتياط وتخرج منها. درس الآثار في معهد الآثار وحصل على ماجستير الآثار المصرية وفقه اللغة المصرية القديمة على يد عالم الآثار الفرنسي أيتين دريتون.

مراكب الشمس:

في 26 مايو 1954 أعلن عن اكتشاف أحد مراكب الشمس وإخراجها إلى النور بعد أن ظلت في باطن الأرض 5000 سنة. وهي من آثار الملك خوفو صاحب الهرم الأكبر، وتعرض الآن بمتحف ملحق بمنطقة أهرامات الجيزة..

أحدث هذا الكشف دوياً هائلاً لدى الدوريات المهتمة بالآثار القديمة وتقدر قيمتها. فظهرت صورة كمال الملاخ علي غلاف مجلة التايم وأفردت له العديد من صفحاتها. عن هذا الاكتشاف صدر عن الدار المصرية اللبنانية كتاب بعنوان "مراكب خوفو حقائق لا أكاذيب"

للمؤلف مختار السويفي عرض رائع وشامل عن قصة مراكب الملك خوفو مع مجموعة كبيرة ونادرة من الصور.

تم بواسطة محمد ممدوح فايق - ليسانس آداب قسم آثار مصرية ورائد أول جمعية اصدقاء المتحف المصري.

العمل الصحفي:

التحق كمال الملاخ بجريدة الأخبار وتولى رئاسة القسم الفني لدار أخبار اليوم كما قام برسم يوميات 'الأخبار' و'آخر ساعة' و'أخبار اليوم' و'الجيل الجديد' بالإضافة إلى رسم مقالات توفيق الحكيم ومحمد التابعي والعقاد وسلامة موسى وكامل الشناوي ومحمد حسنين هيكل.

وفي صيف 1957 اصطحبه محمد حسنين هيكل معه إلى جريدة الأهرام حيث كان قد استقال من مصلحة الآثار ومن جريدة الأخبار.

ويعد كمال الملاخ هو مؤسس الجمعية المصرية لكتّاب ونقاد السينما ومؤسس مهرجاني القاهرة والإسكندرية السينمائيين ورئيسهما.

الوظائف والمهن التي اضطلع بها الفنان:

مدير أعمال بالآثار ورئيساً لقسم الهندسة بهيئة الآثار المصرية.

رئيس قسم الفنون وناقد فني بالأهرام.

عمل ناقداً فنياً بدار أخبار اليوم ثم رئيساً للقسم الفني بجريدة الأهرام اليومية ثم نائباً لرئيس التحرير حتى إحالته للتقاعد.

عمل أستاذاً زائراً في كلية الآثار جامعة القاهرة، كلية الفنون الجميلة والمعهد العالي للسينما.

أسس جمعية نقاد وكتاب السينما.

أسس ورأس مهرجاني القاهرة والإسكندرية السينمائي.

قدم للمكتبة ما يزيد عن 32 كتاب في شتى فروع الثقافة.

الجوائز والأوسمة:

نال كمال الملاخ تقديراً محلياً ودولياً، فأهداه الرئيس جمال عبد الناصر

 وساماً رفيعاً من أوسمة الدولة لاكتشافه مراكب الشمس.

وفاز بجائزة الدولة التشجيعية في أدب الرحلات العام 1972 سلمها له الرئيس أنور السادات،

كما سلمه الرئيس حسني مبارك جائزة الدولة التقديرية.

من مؤلفاته:

صدر للمهندس كمال الملاخ 32 كتاباً منها:

أغاخان

خمسون سنة من الفن

حكايات صيف وصالون من ورق

ومن الأعمال التي ترجمها إلى الإنجليزية:

قاهر الظلام 'عن حياة الأديب طه حسين - والذي ترجم إلى الفرنسية والصينية وتحول إلى فيلم سينمائي.

  روابط تحميل
 
  مراجع ومصادر
 

مرجع 1

مرجع 2