السيرة الذاتية للمترجم
العوا اللقب
عادل العوا الاسم
1340هـ - 1921م تاريخ الميلاد
142هـ 2002م تاريخ الوفاة
سوريا الدولة
 
الفلسفة وعلم النّفس العلوم الاجتماعية
التخصص
 
الفرنسية
اللغات الأجنبية
  السيرة الذاتية
 

ولِدَ بدمشقَ عامَ 1921م، توفي بدمشق يوم السبت 28 ديسمبر 2002م.

دَرَسَ في الْمَدَارِسِ الحكومِيَّةِ وحَصَلَ على شهادة البكالورية السُّوريَّة (فلسفة) عام 1938م. سافر في خريف 1938م إلى فرنسا، ودرس في كلِّيَّةِ الآدابِ بجامعة باريس (السوربون) وحَصَلَ على الإجازةِ، ثُمَّ الدُّكتوراه من جامعة باريس (آداب / فلسفة) حزيران 1945م. عاد إلى سوريا في شهر آب 1945م، وبدأ حياته العمليَّة بالتَّدريسِ في المدارسِ الثَّانويَّةِ وفي دار المعلمين بدمشق حَتَّى افتتحت كُلِّيَّةُ الآداب والمعهد العالي للمعلمين في جامعة دمشق سنة 1946م فَسُمِّيَ فيها أستاذاً، وكلف بإدارة المعهدِ العالي للمعلمين حَتَّى عام 1949م إذ سُمِّيَ أستاذاً في كُلِّيَّة الآداب، وتَرَأسَ قِسْمَ الدِّراسات الفلسفيَّةِ والاجتماعيَّةِ منذ ذلك الحين وحَتَّى إحالته إلى التَّقاعد بعد التَّمديد عام 1990م.

رأس إلى جانب عمله الجامعي لجنة التَّربية والتَّعليم في وزارة التَّربية بدمشق حتى 26/ 12/1955م. أصبح وكيلاً لكُلِّيَّةِ الآدابِ خلالَ سنتين ثُمَّ عميداً لهذه الكُلِّيَّةِ منذ عام 1965م حَتَّى عام 1973م. شارك في مؤتمرات ودورات علميَّة عديدة منها: اليونسكو (بيروت ـ1949م) وباريس (1951م) ولدراسةِ فلسفةٍ تربويَّةٍ متجدِّدَةٍ لعالـمٍ عربيٍّ متجدِّدٍ (الجامعة الأمريكيَّة / بيروت ـ 1956م) وللمستشرقين (ميونخ ـ 1957م) وللفلسفة (كراتشي ـ1961م) ولتطوير التَّعليم العالي والجامعي (دمشق ـ 1971م) وللعلوم الاجتماعيَّة (الجزائر ـ 1971م وغيرها من الحلقات الدراسيَّة الفلسفيَّة والاجتماعيَّة.

أسهم في أعمال اللجنة الثَّقافيَّة لجامعةِ الدُّول العربيَّة وهو عضو في المجلس الأعلى لرعاية الفنون والآداب والعلوم الاجتماعيَّة، ومقرِّرُ لجنة التَّرجمة والتَّبادلِ الثَّقافيِّ عن القطرِ العربيِّ السُّوريِّ.

عضو مجمع اللغة العربيَّة بدمشق. حاضرَ ودَرَّسَ في الجامعاتِ الأردنيَّةِ واللبنانيَّةِ والجزائريَّة وفي جامعة هلسنكي بوصفه أستاذاً زائراً، كما حاضر في جامعتي الكويت واليرموك.

نقلا عن بحث للدكتور عزت السيد أحمد بعنوان عادل العوا فيلسوف أخلاقي ـ نشر في مجلة الثقافة عام 1992م. توفي بدمشق يوم السبت 28 كانون الأول (ديسمبر) 2002م.

مكانته وأهميته:

يقول الدكتور عزت السيد أحمد: الدكتور عادل العوا من الرَّعيل الأوَّل الذي وضعَ حَجَرَ أساسِ الدِّراساتِ الأدبيَّةِ والفلسفيَّةِ في الجامعة السُّوريَّة، تخرَّجت على يديه أجيالٌ جدُّ كثيرةٍ من الـمثقَّفينَ العرب عموماً والسُّوريين خصوصاً، ومن هذه الأجيال كثيٌر جدا من الـمفكِّرين والباحثين الكبار الذين يشغلونَ مكاناَ أساسيًّا من السَّاحَةِ الفكريِّةِ العربيَّةِ المعاصرة، ومن هذه الأجيال أيضاً كان الأساتذة الجامعيُّون من أكثر من جيلٍ، ولذلكَ لا يمكنُ لأحدٍ أن يتنكَّرَ لمكانَتِهِ العَلِيَّة السَّامية، ولأهمِّيَّة الدَّورِ الذي لعبه الدُّكتور عادل العوا وزملاؤه من أبناء جيله في بناء أجيال المفكِّرينَ والباحثينَ المتتالية؛ الَّتي تشغلُ كاملَ السَّاحة الفكريَّةِ العربيَّةِ الرَّاهنة.

ولكن أهمِّيَّةَ الدُّكتور عادل العوا على هذا الصَّعيدِ تكمنُ في إدراكه وإصراره على أهمِّيَّةِ الاتِّصالِ والحوارِ في نَقلِ المعارف، لأنَّ الْحِوَارَ وحده الكفيلُ بترسيخ المعرفة وتقويمها وقيادتها الوجْهَةَ الأكثرَ صَواباً، وبالحوار يُعْرَفُ الغَثُّ من الثَّمين، وبالحوارِ تُثَارُ المواهِبُ وتَنْشَطُ القرائحُ. ولإيمانه بهذه الحقيقة فَقَدْ أفردَ لَها فصلاً طويلاً في كتابه مقدمات الفلسفة، مبيِّناً فيه أسلوبَ التَّفكير وأسلوبَ التَّعلُّم والتَّعليم. على أنَّ مكانَتةَ وأهمِّيَّتَهُ لا تنبعان من هذا الجانب وحده، فلا أَحَدَ يماري البتَّةَ في مكانة الدُّكتور عادل العوا العلميَّةِ على صعيد الوطن العربيِّ لوافرِ ما قَدَّمَهُ للفكر العربيِّ وأهمِّيَّتِهِ، ولاسيَّما على صعيد الفلسفة الأخلاقيَّة تأليفاً وتعريباً، فَقَدْ زيَّن بمآثره الفلسفةَ الأخلاقيَّةَ، ومَلَكَ بِنَقِيِّ ذِهْنِهِ جواهرها السَّنيَّةِ، حَتَّى غدا مرجعاً يصعبُ الاستغناء عنه لأيِّ باحثٍ في الفكرِ الأخلاقيِّ والقيميِّ، فَلَقَد رَفَدَ المكتَبَةَ العربيَّةَ، منذ أوائل الخمسينات وحَتَّى الآن، بأكثر من سبعين كتاباً تناولت أكثرَ من صعيدٍ فكريٍّ، ونستطيع القولَ إلى حدٍّ بعيد إنَّها شَمَلَتْ مباحثَ الفلسفة الأخلاقيَّة والقيميَّة بمختلف جوانبها وتباين أبعادها، ولا أظنُّ أنَّ باحثاً واحداً، على الأقلِّ، قدَّم ما قدَّمه الدُّكتور عادل العوا على هذا الصَّعيد تأليفاً وتعريباً، ولذلك غَدَا تراثه الفكريُّ الكبير هذا موئلاً ثرًّا ينهل الباحثون من معينه، ومرجعاً لا يمكنُ التَّنكُّر لعظيم أهمِّيَّتِهِ، كما لا يمكن الاستغناء عنه.

مؤلفاته:

1-الفكر الانتقادي لدى جماعة إخوان الصفا - بالفرنسية.

2-منتخبات إسماعيلية.

3-المذاهب الأخلاقية -جزآن- دمشق (ج1- 1959)- (ج2-1964).

4-الوجدان -دراسة- دمشق 1961.

5-الكرامة في الفكر العربي دمشق 1969

6-الفكر والتاريخ - ترجمة- دمشق 1963.

7-المدنية -سرابها ويقينها -ترجمة- دمشق 1963 -1966.

8-القيمة الأخلاقية -دراسة- دمشق 1960.

9-بنية الفكر الديني في الإسلام- ترجمة- دمشق 1959.

10-الكلام والفلسفة -دراسة- دمشق.

11-فلسفة القيم- ترجمة- دمشق 1960.

12-التجربة الفلسفية -دراسة- دمشق 1962.

13-الفكر العلمي الجديد- ترجمة- دمشق 1969 (مراجعة د. عبد الله عبد الدائم).

14-الفن والحياة الاجتماعية -ترجمة- بيروت 1966.

15-الفن والأخلاق -ترجمة- دمشق 1965.

16-مدرسة الآلهات -ترجمة- دمشق 1965.

17-العقل والمعايير -ترجمة- دمشق 1965.

18-جورج لوكاتش -ترجمة- دمشق 1970.

19-من الشرف إلى الكرامة- دمشق 1973.

20-الأخلاق دمشق 1975

21-الإنسان ذلك المعلوم بيروت 1997

22-أسس الأخلاق الاقتصادية دمشق 1981

23- دراسات أخلاقية- دمشق 1983

24- العمدة في فلسفة القيم -دمشق 1986.

25- المعتزلة والفكر الحر - دمشق 1987.

26- المذاهب الفلسفية- دمشق 1987.

27- مقدمات الفلسفة - دمشق 1987.

28- بحوث أخلاقية- دمشق 1988.

29- الفلسفة الأخلاقية- دمشق 1988.

30- الأخلاقية والحضارة- دمشق 1989.

31- أخلاق التهكم- دمشق 1989.

32- مذاهب السعادة - دمشق 1991.

33- تحديث الأسرة والزواج- دمشق 1991.

34- المزاج الحضاري في الفكر العربي - دمشق 1992.

35- دروب الهموم والخلاص عربياً وعالمياً - دمشق 1993.

36- حقيقة أخوان الصفا- دمشق 1993.

37- لقاء القيم في الفكر العربي - دمشق 1993.

38 أخلاقنا الاقتصادية- دمشق 1994.

39- العلوم الإنسانية وإشكالية التاريخ - دمشق 1971.

ترجمة:

1- السبرنتيك وأصل الأعلام - دمشق 1971.

2- السعادة والحضارة - دمشق 1973.

3- نهج الفلسفة- دمشق 1975.

4- القيمة والحرية - دمشق 1975.

5- عظمة الفلسفة - بيروت 1975.

6- فلاسفة إنسانيون - بيروت 1975.

7- الفلسفة والتقنيات - بيروت 1975.

8- عسر الحضارة - دمشق 1975.

9-الاتجاهات الرئيسية للبحث في العلوم الاجتماعية (بالاشتراك) دمشق 1976.

10- فلسفة العمل - بيروت - 1977.

11- حوار الحضارات - بيروت 1978.

12- معنى المدينة- دمشق 1978.

 13- الفكر الفرنسي المعاصر - بيروت 1978.

14- نقد المجتمع المعاصر - بيروت 1978.

15- الممارسة الأيديولوجية - بيروت 1978.

16- نقد الايديولوجيات المعاصرة- بيروت 1978.

17- الأخلاق والحياة الاقتصادية - بيروت 1980.

18- المعقولية في العلم الحديث - دمشق 1981.

19- الفكر العربي - الجزائر 1982.

20- الثقافة الفردية وثقافة الجمهور- بيروت 1982.

21- كيركفارد - بيروت 1983.

22- القيمة - بيروت 1983.

23- أضواء عربية على أوروبا في القرون الوسطى - بيروت 1983.

24- المواقف الأخلاقية - بيروت 1987.

25- الانتحار والأخلاق- دمشق 1987.

26- الأخلاق والسياسة - دمشق 1988.

27- دعائم علم الاجتماع- دمشق 1989.

28- الحرية - دمشق 1990.

29- الاختراع - دمشق 1992.

30- العدالة للجميع- دمشق 1993.

 31 - الحرية في عصرنا - دمشق 1993.

 32- أخلاق الإنجيل – دمشق 1997

كتابات عنه:

•  الدكتور عزت السيد أحمد: هؤلاء أساتذتي ـ دار الثقافة ـ دمشق ـ 1994م.

•  الدكتور عزت السيد أحمد: قراءات في فكر عادل العوا ـ دار الفكر الفلسفي ـ دمشق ـ 1998م.

  روابط تحميل
 
  مراجع ومصادر
 

مرجع 1

مرجع 2