السيرة الذاتية للمترجم
عبد الله اللقب
صوفي عبد الله الاسم
1344هـ - 1925م تاريخ الميلاد
1424 هـ - 2003م تاريخ الوفاة
مصر الدولة
 
الآداب
التخصص
 
الإنجليزية
اللغات الأجنبية
  السيرة الذاتية
 

حياتها:

صوفي عبد اللّه «1925 - 2003». أديبة مصرية، وصحفية موهوبة، وروائية ذات أسلوب رصين يستحوذ على مشاعر القراء بقوة، ومترجمة دءوبة،

نشرت خلال حياتها المديدة، عاشت (78 سنة)، ما يزيد على المائة كتاب، تزيد عدد كلماتها على نحو ستة ملايين كلمة، وحين رحلت عن عالمنا جاء نعيها بإحدى الصحف المصرية الكبرى بعد وفاتها بيومين على استحياء، بالرغم من أنها أعطت الصحافة زهرة شبابها ومعظم سنوات حياتها، وأسعدت عشرات الملايين في دنيا العرب، من خلال إبداعاتها المتنوعة..‏

أما زوجها فهو الأديب الكبير نظمي لوقا، الذي كان شغوفاً إلى حدّ الهيام والتماهي بالتراث العربي الإسلامي، ومن دعاة إحياء القومية العربية، التي وجد فيها الخلاص الجماعي العربي من شرور الاستعمار.‏

ولدت صوفي عبد الله في مدينة الفيوم بصعيد مصر في أسرة مستنيرة ميسورة الحال. تلقت تعليمها في مدارس ومعاهد انكليزية، وفرنسية، وايطالية، وفي الوقت نفسه تلقت دروس اللغة العربية وعلومها، على أيدي أساتذة كبار في منزل أهلها وهي في السابعة من عمرها، حتى استوعبت في السنوات اللاحقة، طبيعة العربية وقواعد الكتابة الصحيحة وجمالية هذه اللغة النضرة.‏

عملت محررة بمجلات مؤسسة دار الهلال منذ عام 1948، ثم أسند إليها تحرير صفحة أسبوعية في مجلة «حواء» النسائية، تحت عنوان: «مشكلتك» برؤية فكرية واقعية واعية، مستندة إلى علم النفس، وقد كانت عضواً بنقابة الصحفيين، ونادي القصة، وجمعية الأدباء، ونادي القلم الدولي، وعضواً بلجنة القصة بالمجلس الأعلى لرعاية الفنون والآداب، وفي هذا الشأن كانت أول مؤلفة مصرية للمسرح، حيث مثلت مسرحيتها «كسبنا البريمو» بدار الأوبرا عام 1951.‏

نشرت صوفي عشر مجموعات قصصية نذكر منها «ثمن الحب» و«قلوب دامية». وست روايات لعلّ أبرزها «عاصفة في قلب».‏

فضلاً عن ترجمات موفقة لروائع الأدب العالمي في الشرق وفي الغرب، بلغ عددها 60 كتاباً.‏

وتدور معظم هذه القصص والروايات حول الأنثى المقهورة، من مختلف الطبقات، وفي مختلف مراحل الحياة. وهي تعتقد بأن حواء هي ينبوع الحب، وهي التي تدفع دائماً ثمن الحب... تدفعه من دموعها أحياناً، ومن حياتها أحياناً.. ولو تكشفت خبايا الصدور، لكان حقيقياً بأكثر عائبيها أن يتواروا خزياً بما قدّمت أيديهم من جهالة، وظلم لها وجحود.‏

مؤلفاتها وترجماتها:

كتاب نساء محاربات

كتاب واخضرت الأرض - ترجمة

كتاب نساء صغيرات – تأليف الكوت. لويزام – ترجمة

  روابط تحميل
 
  مراجع ومصادر
 

http://thawra.alwehda.gov.sy/_archive.asp?FileName=28723346020100624201850