السيرة الذاتية للمترجم
البنا اللقب
جمال البنا الاسم
1338هـ - 1920م تاريخ الميلاد
تاريخ الوفاة
مصر الدولة
 
الدّيانات
التخصص
 
الإنجليزية
اللغات الأجنبية
  السيرة الذاتية
 

جمال البنا ليبرالي مصري له كتابات جدلية في موضوعات إسلامية، ويصنفه بعض الكتاب غير الإسلاميين بأنه مفكر إسلامي، خلافا لموقف العلماء والكتاب الإسلاميين منه.

مواليد 1920، المحمودية بمحافظة البحيرة، مصر). وهو الشقيق الأصغر لحسن البنا مؤسس جماعة الإخوان المسلمون إلا أنه يختلف مع فكر هذه الجماعة.

صدر أول كتاب له بعنوان "ثلاث عقبات في الطريق إلى المجد" سنة 1945م، وفي العام التالي 1946م أصدر كتابه الثاني "ديمقراطية جديدة"، ثم توالت مؤلفاته في الصدور حتى تجاوزت مؤلفاته ومترجماته الـ150 كتابا.

عمل محاضرًا في الجامعة العمالية والمعاهد المتخصصة منذ سنة 1963م، وحتى سنة 1993م. وعمل خبيرًا بمنظمة العمل العربية.

ولجمال البنا العديد من الآراء الفقهية التي يعتبرها علماء الإسلام شاذة ومخالفة للكتاب والسنة.

وتتبع جمال البنا قضية المرأة ، ورأى أنها كانت طوال العصر الأبوي الذكوري ضحية لاستغلال الرجل ، وأن اليهودية حملتها مسئولية الخروج من الجنة ، والمسيحية حملتها مسئولية الخطيئة ، وأن الإسلام أراد إنصافها ولكنه لم ينجح تمامًا لقصر مدة حكم الرسول للمدينة ولأسباب أخرى عديدة ، دع عنك الآثار التي خلفها فيلسوف مثل أرسطو الذي قنن دونية المرأة حتى شوبنهور الذي كان كارهًا للمرأة ، وأن المرأة لم تنل كل حقوقها حتى مشارف العصر الحديث ، وكتب جمال البنا أربعة كتب عن المرأة ، وظفر كتاب "الحجاب" بشهرة وطبع ثلاث أو أربع مرات .

لا يمكن حصر الكتب الإنجليزية التي قرأها جمال البنا في الخمسينات والستينات ، ويمكن القول أنه في الأربعينات والخمسينات كان يقــرأ كتابًا إنجليزيًا كل يومين أو ثلاثة ، ومكتبته الإنجليزية تضم ثلاثة آلاف كتاب ، الكثير يحمل توقيعه وتاريخ شـرائه وبعض التأشيرات ، إن إصداره لعدد من الكتب عن الحركة النقابية في بريطانيا والحركة النقابية في الولايات المتحدة ، وكذلك كتابة عن "ظهور وسقوط جمهورية فايمار" وإحساسه العميق عن ضرورة الإتقان والإحاطةبكل صغيرة وكبيرة ، وأنه قد لا يستفيد من كتاب ما إلا من بضعة صفحات أو سطور ، وفكرته عن أن الحركة النقابية هي جزء لا يتجزأ من مجتمعها ولا يمكن فهمها إلا بعد فهم هذا المجتمع بسياساته واقتصادياته وخلفياته الحضارية ، فهذا كله جعله يغوض في أعماق المراجع والكتب عن بريطانيا وأمريكا وألمانيا والا تحاد السوفيتي بوجه خاص ، وكان جمال البنا يفكر في تأليف كتاب عن الاتحاد السوفيتي بعنوان "المخاض الدموي وظهور الاتحاد السوفيتي" يماثل كتاب "فايمار" ، وكذلك كتاب عن تركيا بعد الحرب العالمية الأولى ، وكانت هذه الدول روسيا وألمانيا وتركيا هي الدول التي حكمت عليها الحرب العالمية الأولى بالهزيمة ، وكان عليها أن تعمل لاستعادة كيانها وجاءت الفكرة بعد هزيمة مصر سنة 1967 لضرب المثل لعدم الاستسلام لليأس بعد الهزيمة ، وأخذ جمال البنا يستعيد تاريخ روسيا من القرون الوسطى حتى مشارف العصر ، واشترى قرابة ثلثمائة كتاب وضعها في "مكتبة خاصة" وتصفح الكثير منها ووضع الهيكل العام .. الخ ، ولكن "جمح الزمان" وظهرت اهتمامات أولى وبهذا استبعد جمال البنا فكرة إصداره ولم يضع ما قرأه هدرًا ، فإنه زود جمال البنا بثقافة شاملة عن "روسيا" ثم عن "لينين" بطل ثورة 17 أكتوبر ، وكان من أفضل ما استفاده تعرفه على الكاتب إسحق دوتشر وثلاثيته عن تروتسكي وكتاباته عن لينين وثورة أكتوبر ، وكان جمال البنا يرى أن من الضروري لكل مثقف في العصر الحديث ، بما في ذلك المثقف الإسلامي أن يدرس الحركة الاشتراكية منذ أن فكر فيها روبرت أوين حتى أحكمها ماركس في نظريته ، وحتى حققها لينين بطريقته الخاصة ، وبقدر ما أعجب بمرحلتها "العذرية" الإنسانية الأولى بقدر ما ضاق بالطوق الحديدي الذي طوقها به ماركس وبالأسلوب الديكتاتوري الرافض لكل حرية الذي طبعها به لينين ، ولكنه مع ذلك يفهم تجاوب كل المفكرين الإنسانيين الأوروبيين معها باعتبارها نظرية للعدالة وللجماهير ، لعدم قيام الكنيسة كحامية للعدالة والإنسان ، ولأن المجتمع الأوروبي لم يكن لديه فكرة عما جاء به الإسلام ، كما استبعد جمال البنا إصدار كتاب تركيا ، ولو قدر لهذين الكتابين أن يصدرا ، وأن يكونا على غرار "فايمار" لقدما إضافة متميزة في الأدب السياسي .

غرست هذه الروافد بعض المبادئ المحورية والرئيسية في فكر جمال البنا ، مثل فكرة الحرية في مجال الفكر والمعارضة السياسية ، ومثل العـدل في مجال العلاقات ما بين الحاكم والمحكوم ، الرجل والمرأة ، ، الغني والفقير ، ومثل تقدير العمل الشعبي وكل الصور التي تأخذه وأبرزها الحركة النقابية وتحرير المرأة ، كما كان يرى في القيم والمعرفة نورًا وقوة ، وأعطته آفاقـًا فسيحة وعديدة للعمل السياسي ونهضة الشعوب والجماعات ، ولكن أهم هذه الأفكار هو "الإنسان" ، إن الإنسان هو الغاية ، وكل ما عداه وسائل .

وقد كان آخر كتبه النقابية عن (المعارضة العمالية فى عهد لينين) الذى كتبته مدام كولونتا، فقام بترجمته والتعليق عليه .

مؤلفاته

* على هامش المفاوضات.

* المرأة المسلمة بين تحرير القرآن وتقييد الفقهاء.

* الحجاب.

* ثلاث عقبات في الطريق إلى المجد.

* ديمقراطية جديدة.

* جواز إمامة المرأة الرجال.

* قضية الفقه الجديد.

* الإسلام والعقلانية.

* حرية الاعتقاد في الإسلام.

* الأصول الفكرية للدولة الإسلامية.

* ما بعد الإخوان المسلمين.

* مسؤولية فشل الدولة الإسلامية في العصر الحديث.

* قيمة العدل في الفكر الأوروبي والفكر الإسلامي.

* نحو فقه جديد (3 أجزاء).

* قضية الفقه الجديد.

* الإسلام هو الحل.

* رسالة إلى الدعوات الإسلامية المعاصرة.

* خطابات حسن البنا الشاب إلى أبيه.

* البرنامج الإسلامي.

* كلا ثم كلا.

* العودة إلى القرآن.

* الربا.

* قضية الحرية في الإسلام.

* سيادة القانون والحكم بالقرآن.

* قصة فرسان العمل.

* في التاريخ النقابي المقارن.

* العمل في الإسلام.

* الحركة العمالية الدولية.

* العمال والدولة العصرية.

* الحساية الدينية.

* الجمع بين الصلاتين.

* قضية الإنتاج.

* الإيمان بالله.

* إيماننا.

* في الأجازة.

* أخت الصلاة المهجورة.

* نحن ودعوتنا.

* المعارضة العمالية في عهد لينين.

* قضية القبلات.

* جناية قبيلة حدثنا.

* العهد.

* هل يمكن تطبيق الشريعة؟

* الإسلام دين وأمة وليس دينًا ودولة.

* الإسلام وحرية الفكر.

* الجهاد.

* تفسير القرآن الكريم بين القدامى والمحدثين.

* تفنيد دعوى حد الردة.

* روح الإسلام

  روابط تحميل
 
  مراجع ومصادر
 

http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AC%D9%85%D8%A7%D9%84_%D8%A7%D9%84%D8%A8%D9%86%D8%A7