السيرة الذاتية للمترجم
عنبرة سلام الخالدي اللقب
عنبرة سليم علي سلام الخالدي الاسم
1897م تاريخ الميلاد
1986م تاريخ الوفاة
لبنان الدولة
 
الآداب
التخصص
 
الإنجليزية
اللغات الأجنبية
  السيرة الذاتية
 

كاتبة، ومترجمة، وروائية، وناشطة لبنانية، تُعد رائدة النهضة النسائية في الوطن العربي، وقد كان لها أثر كبير في التعبير عن المرأة العربية في عصرها، وهي مترجمة كلًا من "الإلياذة" و "الأوديسة"، وتُعد أول من نقل "الإلياذة" إلى العربية.

لبنانية الأصل، من أبرز نصيرات الحركة النسوية العربية؛ كان والدها سليم سلام عضوًا في مجلس النواب العثماني. وظل يمارس السياسة طوال سنوات الانتداب الفرنسي على لبنان. ساعدها الاتجاه التحرري لدى عائلتها على ممارسة توجهاتها التحررية منذ صغرها. وتجلى ذلك في الكتابة في الصحف، والخطابة، وتكوين الجمعيات النسائية.

درست عنبرة في مدرسة ماريوسف في بيروت مدة سنتين، ثم أكملت دراستها في بعض المدارس الأهلية، كما أنها تعلمت على يد مدرسين ومدرسات في مختلف الموضوعات في المنزل. ومن بين هؤلاء المدرسين المعلم اللغوي المعروف عبد الله البستاني صاحب قاموس البستاني.

في 1925 ذهبت إلى بريطانيا بصحبة أخيها صائب سلام – رئيس وزراء لبنان فيما بعد – وهناك درست اللغة الإنجليزية سنتين.

وفي 1929 تزوجت من المربي الفلسطيني أحمد سامح الخالدي مدير الكلية العربية بالقدس. وكان له منها أربعة أولاد.

وعندما وقعت نكبة فلسطين؛ واحتل اليهود القدس. رحلت عنبرة مع زوجها إلى لبنان، وبقيت فيه إلى أن توفت في مايو عام ١٩٨٦م.

أسهمت عدة عوامل في الترجمات الجيدة لعنبرة سلام الخالدي. منها معرفتها الممتازة باللغة العربية وباللغة الإنجليزية التي ترجمت عنها. واختيارها الكتب المترجمة ذات الصلة باهتمامها بالأساطير الكلاسيكية.

قامت عنبرة بترجمة الملاحم الثلاث: الإلياذة، والأوديسة، والإنياذة عن ترجمات إنجليزية مختصرة. وليس عن الأصول أو الترجمات الكاملة. وكانت بذلك تقدم خدمة كبيرة لفئة واسعة من القراء كما ذكر طه حسين في تقديمه لترجمتها الإلياذة، التي أثنى عليها؛ بعد مقارنتها بترجمة البستاني الكاملة لها. بقوله: "فلو لم يكن لصاحبة هذا الكتاب إلا أنها حاولت أن تجعل من هوميروس الشاعر الشعبي اليوناني شاعرًا شعبيًا عربيًا لكان هذا كافيًا لإثبات ما قلنا في أول هذا الحديث من أن هذا الكتاب يد كريمة تسديها إلى العربية سيدة كريمة"؛ وقد ذكرت عنبرة أنها نقلت الإلياذة والأوديسة عن ترجمة إنجليزية مختصرة لهما لألفرد تشرش. أستاذ اللاتينية في جامعة أكسفورد.

تبدو ترجمة عنبرة سلام الخالدي، من الإنجليزية إلى العربية، أقرب إلى الترجمة بتصرف، وإلى تغليب الاهتمام بالقارئ العربي على الاهتمام بالنص الأصلي. أما لغتها فيظهر فيها تأثير اللغة الفصحى الكلاسيكية بوضوح. كما هو الحال في المفردات والتراكيب والجمل وطرق وصلها ببعضها ببعض.

مؤلفاتها وترجماتها

هوميروس. (1947). الأوديسة. ترجمة عنبرة سلام الخالدي. القدس: مكتبة بيت المقدس.

هوميروس. (1947). إلياذة هوميروس. ترجمة عنبرة سلام الخالدي. القاهرة. دار المعارف بمصر.

فرجيل. (1975). الإنيادة. ترجمة عنبرة سلام الخالدي. بيروت: دار العلم للملايين.

الخالدي. عنبرة سلام. (1997). جولة في الذكريات بين لبنان وفلسطين. بيروت: دار النهار للنشر.

المقالات:

لديها العديد من المقالات في مجلات عربية ولبنانية، والبعض منها ما زال مخطوطاً.

  روابط تحميل
 
  مراجع ومصادر