السيرة الذاتية للمترجم
قرقوط اللقب
ذوقان قرقوط الاسم
1917م تاريخ الميلاد
مايو 2015 م تاريخ الوفاة
سوريا الدولة
 
التاريخ الدّيانات العلوم الاجتماعية الفلسفة وعلم النّفس الآداب
التخصص
 
الفرنسية
اللغات الأجنبية
  السيرة الذاتية
 

تلقى تعليمه في السويداء ودمشق، وجامعة القاهرة والمعهد العالي للتربية، ونال الدكتوراه في التاريخ عام 1974، وعمل مدرساً ومديراً للتربية وموجهاً اختصاصياً.

والدكتور ذوقان قرقوط عضو جمعية البحوث والدراسات في اتحاد الكتاب العرب ويتجاوز عدد أعماله الستين مؤلفاً تتراوح بين الكتب المترجمة والكتب التي قام بتأليفها

من اعماله فى الترجمة  :

-     نهب العالم الثالث (مشاركة) القاهرة ترجمة.

-     ابن الفقير- ترجمة- القاهرة 1968.

-     الثورة الثقافية الصينية- ترجمة- القاهرة.

-     العالم الثالث في الاقتصاد العالمي- ترجمة- القاهرة.

-     في العقد الاجتماعي لجان جاك روسو- ترجمة.

-     ليس في رصيف الأزهار- من يجيب- ترجمة- القاهرة (1970)

-     العام الخامس للثورة الجزائرية

-     من أجل حوار بين الحضارات

-     وعود الاسلام

-     الإسلام في الغرب: قرطبة عاصمة العالم والفكر

-     النار قبل الإنفجار مقدمات الثورة الفرنسية

-     سياسة وأقليات في الشرق الأدنى

-     نداء الى الاحياء

ومن مؤلفاته :

-     المذاهب الكبرى في التاريخ من كونفوشيوس إلى توينبي.

-     تطور الفكرة العربية في مصر (1805- 1936).

-     تطور الحركة الوطنية في سورية (1920- 1939).

-     الثورة الفرنسية: دراسات في الأصول والاتجاهات

-     ميشيل عفلق الكتابات الأولى مع دراسة جديدة لسيرة حياته

كما ان له من العديد من المقالات فى العديد من المجلات مثل :

-     مجلة الآداب

-     مجلة دراسات تاريخية

-     مجلة الثقافة

كان الطالب المثالي والمحب للعلم الذي قصد دروبه مشيا على الأقدام فكان يمشي من قريته إلى المدينة ليواصل طلب العلم وهو السوري الوطني والقومي الذي رفض على الملأ أن يتسلم جائزة التفوق الدراسي من يد ضابط الاحتلال الفرنسي وهو من انتهج في شبابه فكر المقاومة والقضية الفلسطينية فساهم بجمع التبرعات وإرسالها إلى لجان مختصة لشراء السلاح لمقاومة الاحتلال الإسرائيلي بعد نكبة عام 1948.

وفي عام 1944 قبل قرقوط في جامعة القاهرة قسم التاريخ لتبدأ بذلك رحلته لخوض غمار العلم من أوسع أبوابه ثم عمل في السفارة السورية بمصر ليلتقي بصديق الدراسة الشاعر السوري الكبير نزار قباني وبعد إنهاء دراسته عاد قرقوط إلى محافظته السويداء عام 1954 ليعين فيها مديرا للتربية حيث عرف خلال هذه الفترة بعطائه وقدرته على الادارة والاصلاح .

قرقوط القومي الوحدوي الذي يفتخر بأنه عاش في زمن الوحدة بين سورية ومصر واجه ضغوطات سياسية عديدة بعد الانفصال جعلته يعود إلى مصر ليعمل فيها ويتابع دراساته العليا حيث

-     حصل على شهادة الماجستير عام 1971 بعنوان “تطور الفكرة العربية بمصر”

-     وفي عام 1974 نال درجة الدكتوراه بعنوان تطور الحركة الوطنية في سورية من عام 1920-1939

ثم يعود بعد خمس سنوات إلى دمشق استاذا في قسم التاريخ بجامعتها.

بعد التقاعد لازم قرقوط طاولته المنثورة بالورق الأصفر الذي لم يبرح يخزن عليه مشاهداته السياسية والتاريخية والفكرية ويدون مذكرات حياته الحافلة بالأحداث المرتبطة بحقب تاريخية مهمة في ذاكرتنا العربية إضافة إلى العديد من المقالات والدراسات التي بقي يبحث فيها حتى أيامه الأخيرة .

اتسم قرقوط بسعيه الحثيث وراء المعرفة فكان رغم سنه المتقدم يصر على استحضار أدق الذكريات والأحداث التي واجهته خلال رحلته العلمية كما كان حريصا على التواجد بين أفراد أسرته وقادرا على توزيع الاهتمام والمحبة بين كافة أفراد أسرته.

الوقت لم يسعف المفكر الكبير ذوقان قرقوط لاستكمال التقاطاته المعرفية ورؤاه التاريخية وهو فعلا ما كان يخافه حيث انه قال

" ما أود كتابته الآن بعد هذه السنين هو أن أصيغ حياتي كلها من جديد أجمع لقطاتها وأربطها ببعضها وأظهر خفاياها فهناك جمل تحتاج إلى كتب ولا أعرف إن كنت سألحق ذلك فلدي الكثير والوقت قليل."

  روابط تحميل
 
عنوان الكتاب التحميلات
الإسلام في الغرب قرطبة عاصمة العالم والفكر تأليف روجيه غارودى ترجمة ذوقان قرقوط معاينة وتنزيل
ليس فى رصيف الازهار من يجيب - تأليف مالك حداد - ترجمة ذوقان قرقوط معاينة وتنزيل
ماركس والفوضوية معاينة وتنزيل
  مراجع ومصادر
 

مرجع 1

مرجع 2

مرجع 3

مرجع 4

مرجع 5

مرجع 6